معجزة ابهرت العلماء بعد تحليل التراب الأرضي أنه يحتوي بين ذراته مادة مطهرة ؟! من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم!!

معجزة النبي الكريم عليه الصلاة والسلام فى [ التراب الطهور ]
لقد اكتشف العلماء أشياء كثيرة في حقول العلم المختلفة،وربما يكون من أعجبها أنهم وجدوا بعد تحليل التراب الأرضي أنه يحوي بين ذراته مادة مطهرة!!
هذه المادة تستطيع القضاء على الجراثيم بأنواعها، وتستطيع القضاء على أي ميكروب أو فيروس وحتى تلك الجراثيم التي تعجز المواد المطهرة عن إزالتها، فإن التراب يزيلها! هذه الخاصية المميزة للتراب تجعل منه المادة المثالية لدفن الموتى، لأن الميت بعد موته تبدأ جثته بالتفسخ وتبدأ مختلف أنواع البكتريا بالتهام خلاياه،ولو أنه تُرك دون أن يُدفن لتسبب ذلك بالعديد من الأوبئة الخطيرة. ولكن رحمة الله بعباده أن خلقهم من تراب، وسوف يعودون إلى التراب
ومن معجزات النبي الكريم عليه الصلاة والسلام
أن له حديثاً يؤكد فيه أن التراب يطهر،فقد رُوي عن النبي صلى الله عليه وسلم إنه قال:
(إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبع مرات وعفروه الثامنة في التراب) [رواه مسلم].
ومعنى (ولغ) أي شرب أو أدخل فمه في الوعاء، ونحن نعلم بأن لعاب الكلب يمتزج دائماً بعدد من الجراثيم وقد تكون خطيرة، وإذا ما شرب الكلب من الماء ثم شرب منه الإنسان فقد يُصاب بهذه الأمراض.
وقد أثبتت التجارب أن المواد الموجودة في تراب الأرض تستطيع القضاء على مختلف أنواع الجراثيم.
وإذا علمنا بأن الكلاب تحمل عدداً من الجراثيم الخطيرة في لعابها وأمعائها، وعندما يشرب الكلب من الإناء فإن لعابه يسيل ليختلط مع الماء الموجود في هذا الإناء ويبقى حتى بعد غسله بالماء. لذلك بعد غسله سبع مرات بالماء يبقى القليل من الجراثيم التي تزول نهائياً بواسطة التراب الذي يُطهِّر الإناء تماماً
ومعنى (عفّروه) أي امسحوا الوعاء بالتراب بشكل يمتزج جيداً مع جدران الوعاء وهذه الطريقة تضمن انتزاع ما بقي من جراثيم بواسطة هذا التراب فالتراب له قابلية كبيرة جداً للامتزاج بالماء وبعد غسل الوعاء بالماء يبقى على جدرانه بعض الجراثيم، ولذلك لا بدّ من إزالتها بحكّها جدياً بالتراب،وسبحان الله! 
كيف عرف هذا الرسول الكريم أن في التراب مواد تقتل الجراثيم؟

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر

1