هل تعلم لماذا أوصانا الرسول صلي الله عليه وسلم بعدم النوم علي جنابة + الطريقة الصحيحة لغسل الجنابة التي أمرنا بها النبي

موضوعنا اليوم في غاية الاهميه ومهم جدا جدا لكل مسلم بالغ لانه يوجد الان في عصرنا هذا اشخاص كثيرون لا يعرفون ما هو وضوء الجنابه ، والوضوء هذا مهم جدا بعد كل إتصال جنسي يتم بين الرجل والمرأة اي الجماع ، وللإغتسال وصف كامل في الشريعه الاسلاميه ورد عن النبي صلي الله عليه وسلم.

1- نقوم بغسل اليد ثلاث مرات فقط

2- نقوم بغسل الاعضاء التناسليه لكي لا يضطر للمس الاعضاء التناسليه وينقض وضوءه

3- نتوضئ وضوء الصلاة الطبيعي الا القدم تؤخر لأخر الغسل

4- نبدأ بوضع  الماء علي رأسنا ثلاث مرات حتي يصل الماء الي جذور الشعر واصوله

5- نسكب الماء علي  بقيه اجزااء الجسم ونبأ باالجزء اليمني ثم نذهب الي الجزء الايسر

6- بعد ان ننتهي من سكب المياه علي جميع اجزاء الجسم  نقوم بغسل قدمينا ثم نقوم بالاستحمام اذا اردنا

ولقد ورد في قول الصحيح البخاري ومسلم عن لسان عائشه رضي الله عنها أن رسول الله صلي الله عليه وسلم " كان اذا اغتسل من الجنابة كان يغسل يديه ثم يبدأ بتفريغ يمينه علي شماله ثم يقوم بغسل فرجه ثم يتوضئ الوضوء الكامل للصلاة ثم يقوم بأخذ المياه ويضع اصابعه  في أصول شعره لدرجة انه حتي اذا ادرك ان الماء قد وصل الي جذور شعره يقوم بالمسح مره اخري ثلاث مرات علي رأسه ثم ينثر الماء علي بقية جسده.

ويكون اغتسال المرأة مثل اغتسال الرجل عدا ان المرأه يجب الا تنقض ظفيرتها  اذا وجد لها ظفيره لكي يصل الماء الي جذور الشعر، فإذا الماء وصل الي الجذور فلا تحتاج الي فك ظفيرتها ، والمرأة يستحب لها اذا قامت بإلاغتسال من حيض او نفاس  ان تأتي بقطنه بها عطر او مسك وتقوم بمسح فرجها بهذه القطنه لتزيل اثر الدم ورائحته.


يسئل الكثيرون هل عندما يكون الإنسان على جنابة يعتبر نجسا وهل النوم على الجنابة فيه ضرر على الإنسان والاجابة ان المسلم لا يصير بالجنابة نجساً ولكن من المكروة ان الجنب ينام قبل أن يتوضأ وذلك لحديث النبى عن عائشة رضي الله عنها انها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ وضوءه للصلاة ويكره للجنب أن ينام ولم يتوضأ

ومن الاضرار للانسان اذا نام علي جنابة تسبب ألام الظهر الشديدة المؤلمة وتحدث نتيجة جفاف السائل حول العمود الفقري وبالتالي يؤثر على الغضروف ويؤدي إلي تأكل عظام الغضروف ونجد اننا من خلال الاغتسال نقوم بحركات اثناء الغسل او الوضوء تساعد على تجديد الدورة الدموية مما يجعل الدم يصل إلي جميع أجزاء الجسم وخاصة المخ ويظهر سر الطب النبوي جليا حيث كان النبى الكريم ما نام بدون غسل او وضوء فكان يتوضأ قبل النوم وبعد الجنابة ان اراد تاخير الغسل الي الفجر

ويوجد سبب اخر الى ضرورة الوضوء او الاستحمام قبل النوم وهو سبب روحانى انة حين ينام الانسان تصعد الروح الى السماء وتسجد تحت عرش الرحمان فهل يجوز للروح أن تسجد وهي غير متوضئة وإما أن تصعد الروح وتعود الى جسد الانسان وإما ان تصعد ولا تعود مرة أخري وحينها يكون قد توفي الإنسان وذهب إلي خالقه

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر