امى لن تحضر زفافى قصه جميله جدا

امى لن تحضر زفافى قصه جميله جدا
كان هناك سيده  توفى زوجها وكان ابنها فى الصف الاول من الدراسه وكانت لا تملك المال الذى يساعدها على تربية ابنها وتعليمه فقررت ان تشتغل لكى ابنها يكمل تعليمه
 
فكانت تذهب كل يوم الى البيوت وتغسل لهم الملابس وكملت ماسيرتها واصبح ابنها طبيبا" مشهورا" وعندما قرر ابنها ان يتزوج
 تقدم ابنها لخطبت فتاة مرموقه وحكى للفتاة عن جميع ظروفه وعندما علمت  الفتاة بما كانت تقوم به الام من الغسيل فى البيوت اشترطت عليه بانه الا تحضر ولدتك الزفاف
احتار الطبيب بين هذا الشرط وامه  لم يجد أمامه الا والد أحد أصدقائه كان يحترمه كثيرا وكان له استاذا فى الجامعه  فشرحه له ما حدث  فتعجب الرجال
 وقال له ولما هذا الشرط قال له لان امى بعد وفات ابى  كان تذهب للبيوت وتغسل الملابس لتساعدنى لكى اكمل تعليمى  وهذا الشيء بالنسبه للفتاة الذى اود خطبتها شى محرج  فماذا افعل انى حائر ؟
 فقال له استاذه لى عندك طلب  عندما تنفذه هعطيك رأيى
 فقال له ما هذا الطلب؟..قال له :
عندما تذهب لولدتك اغسل يديها ثم عاود لى لاعطيك رأيى  فذهب الطبيب  وبداء يغسل يدى ولدته ببطىء الا وانا  دموعه تتساقط لمنظرهما لانه هذا اول مره يلاحظ كم كانت يديها متجعدتين وفيها بعض الكدمات التى كانت تجعل الام تتالم حينا يلامسها الماء وبعد الانتهاء من الغسل اسرعه وحدث مع استاذه قائلا له اشكرك فقد حسمت امرى لان اضحى بامى من اجل يوم فقد ضحت امى بعمرها لاجل غدى لن تنعمى بخير ابن الا ان جعلتى زوجك خير ابن لامه من لم يقدر فضل امه فى حياته لن يجد من تقدر حياته

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر

1