الإعجاز العلمي في قوله تعالى "إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ "

ذكر الله تعالى فى هذه الاية حالة الجن قبل وجود سيدنا محمد خاتم المرسلين بأنهم كانو يسترقون اخبار السماء ولكن بعد ان بعث الله تعالى محمد صلى الله عليه وسلم منع الله تعالى على الجن الاستماع لوحى السماء



من خلال الشهب وهنا يجب ان نعرف
1- ما هى الشهب ؟
2- ولما وصف الله تعالى الشهب بانها ألة ثقب السماء؟
3- هل هناك  شىء اخر يتبع الشهب لكى تثقب له؟
- معنى الشهب :
       هى اجرام سماويه تخترق الغلاف الجوى للارض فتحترق عند ملامسة الغلاف الجوى وحينها يصدر منها ضوء
  سبب وصف الله تعالى للشهب بأنه اله ثقابة:
 الشهب هى كلمة تطلق على المسار المرئى للنيزك الذى يخترق  الغلاف الجوى ومنه الى الارض ولذلك نفهم ان الشهب هى
    عباره عن ألة ثقب يستطيع من خلالها النيزك شق طريقه الى سطح الارض بأمان دون تفتت لاجزاء منه
 ويطلق عليها اسم (( الوابل الشهابى)) 
- ويوجد ايضا" نوع اخر من الذبذبات يطلق عليها اسم (( الكرات الناريه العابرة))
   وهذا النوع من النيازك ياتى دون ان  يسبقها  شهب بحيث تستطيع اختراق الغلاف الجوى وسرعان ما تخرج منه دون اى اصتدام بالارض 
وبذلك نفهم بانه الشهب هى ألة ثقب الغلاف الجوى لدخول النيزك الى الارض 
فسبحان الله القرأن هنا اعطانه دليل ووصف دقيق للشهب وما دورها فى هذا الكون
فسبحان الله خلق فأبدع

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر

1