النوم من اعجب النعم ولكن كيف ذلك؟


النوم من اعجب النعم ولكن كيف ذلك؟ قال الله تعالى فى سورة الروم الاية 23 ومن اياته منامكم بالليل والنهار وابتغاؤكم 
من فضله ان فى ذلك لايات لقوم يسمعون. .صدق الله العظيم
انعم الله علي الانسان بنعم لا تعد ولا تحصى ومن هذه الايات نعمة النوم او الموتة الصغرى وسمى النوم هكذا حيث ان الادراك والتفكير والاحساس كل هذه الاشياء تختفى بمجرد دخول الانسان فى النوم حيث يترك الانسان الدنيا وما فيها ذاهبا لعالم اخر عالم فيه راحة تامة لمدة من الزمن الى ان يستيقظ
 
 ثانية ليمارس نشاطاته اليومية فى مجالات الحياة. ولقد ثبت علميا ان النوم ضرورة للحياة  كالطعام والشراب بل انه اهم فقد يصبر الانسان على الطعام والشراب ولكنه لا يستطيع ان يحرم من النوم اذ ان الجسم يحتاج ان يريح جميع اجزاءة والتى تعمل  بصفة دائمة ولا تتوقف ولو للحظةعن عملها حتى اثناء النوم لا تتوقف عن عملها وانما تستريح ويقل نشاطها عن النشاط المعتاد فى حالة اليقظة ولو توقفت عن عملها اثناء النوم لمات الانسان فورا وهذه حكمة من حكم الله
ومن الغريب ان رغم تقدم التكنولوجيا فى  هذا الوقت الا انه  لم يتوصل العلم الى الان الى طبيعة النوم وكشف غموضه وما هى العمليات الكيميائية والميكانيكية والنفسية التى تجعل المخ ينصرف 
تمام عما حوله ولا ينقل اى اشارت للعمل او الفكير الواعى.فسبحان الله الخالق المصور 
الذى خلق كل شئ فأحسن  كل شئ خلقه

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر