قصة وعبرة عملك الصالح منجيك عند الهلاك

روى البخارى عن ابن عمر رضى الله عنهما

 عن النبى صلى الله عليه وسلم قال :

بينما ثلاثة نفر يمشون أخذهم المطر فأوو الى
 غار فى جبل فأنحطت على فم
غارهم صخرة من الجبل. فأنطبقت عليهم.
 قصة وعبرة عملك الصالح منجيك عند الهلاك
 فقال بعضهم لبعض: أنظروا اعمالا 
عملتوها صالحة فأدعو الله بها لعله يفرجها عنكم قال احدهم:
اللهم انه كان لى والدان شيخان كبيرانولى
 صبية صغار كنت ارعى عليهم فأذا ارحت عليهم
حلبت فبدأت بوالدى اسقيهما قبل بنى وأنى استأخرت ذات يوم
فلم ات حتى امسيت فوجدتهما نائمين فحلبت 
كما كنت احلب فقمت عن رؤوسهما

اكره ان اوقظهما واكره ان اسقى الصبية والصبية 
يتاضغون عند قدمى حتى طلع الفجر
فأذا كنت تعلم انى فعلته ابتغاء وجهك ففرج عنا 
فرجة لنرى منها السماء. ففرج الله فرأو السماء.
وقال الاخر :اللهم انه كانت لى ابنة عم احببتها  كأشد ما يحب الرجال النساء
فطلبت منها فأبت حتى اتيتها بمائة دينار فبغيت حتى جمعتها فلما وقعت بين رجليها
قالت يا عبد الله اتق الله ولا تفتح الخاتم الا بحقه
فقمت فأن كنت تعلم انى فعلته ابتغاء وجهك ففرج عنا فرجه ففرج.
وقال الثالث:
 اللهم انى استأجرت اجيرا بفرق أرز فلما قضى عمله قال: اعطنى حقى فعرضت عليه فرغب عنه
فلم ازل ازرعه حتى جمعت منه بقرا وراعيها  فجاءنى فقال اتق الله فقلت اذهب الى ذلك البقر
وراعيها فخذها فقال اتق الله ولا تستهذى بى. فقلت انى لا استهذئ بك
فخذ. فأخذه
فأذا كنت تعلم انى فعلت ذلك ابتغاء وجهك فأفرج عنا ما بقى ففرج الله وخرجو يمشون.

العبرة من القصة:

العمل الصالح ان تفعله خالص لله وحده ولوجهه صادقا خالصا
 فهو منجيك وقت الهلاك وان لا تحقرن من المعروف شئ فقد يكون المعروف شئ صغيرا الا انه عند الله
كبير ويكون سبب فى نجاتك.
اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه.

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر

1