ستصعق عندما تعرف كيف كان الزواج فى الجاهلية !

روى البخارى وابو دواود عن عروة بين الزبير ان عائشة زوج النبى صلى الله عليه وسلم اخبرته ان النكاح فى الجاهلية

كان على اربعة انحاء:
فنكاح منها هو الحال المستمر الى يومنا الحالى وهو نكاح الناس اليوم حيث يخطب الرجل الى الرجل وليته او ابنته فيصدقها ثم ينكحها.
والنوع الثانى :
كان الرجل يقول لامراته اذا طهرت من طمثها اى اذا انتهت من الحيض أرسلى الى فلان فأستبضعى منه  اى اطلبى منه الجماع ويعتزلها زوجها ولا يمسها ابدا حتى يتبين حملها فأذا تبين حملها اصابها زوجها أذا احب .. وانما يفعل ذلك رغبة فى انجابه لطفل فكان هذا النكاح يسمى بنكاح الاستبضاع اى نكاح غرضه الانجاب.
النوع الثالث:
يجتمع الرهط ما  دون العشرة فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها فأذا حملت ووضعت ومر عليها ليال بعد ان تضع حملها أرسلت اليهم فلم يستطع  رجل منهم ان يمتنع حتى يجتمعو عندها وتقول لهم:
قد عرفتم الذى هو كان من امركم وقد ولدت فهو ابنك يا فلان- تسمى من احبت بأسمه فيلحق به ولدها ولا يستطيع الرجلان يمتنع به.
 النوع الرابع:
وهن البغايا كن ينصبن على ابوابهن رايات تكون علما فمن ارادهن دخل عليهن فأذا حملت احداهن ووضعت حملها جمعو لها القافة    والقافة هم الذين يتتبعون الاثر ويعرفون النسب من الشبه ثم الحقو ولدها بالذى يرون فألتاط به اى نسبو الطفل اليه ودعى ابنه وعندها لا يمتنع الرجل.. ولكن  عندما جاء نبى الله محمد صلى الله عليه وسلم بالحق هدم نكاح الجاهلية  هدم هذه التقاليد الجاهلة التى ليس لها ااساس من الحق ولا العلم  وجعل النكاح سنة وسن قوانين النكاح التى نمشى بها الى اليوم والى ان تقوم الساعة ...
فالحمد الله الذى هدانا لذلك وما كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله اليه ...

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر

1