موقف عجيب للامام على كرم الله وجه


حدث هذا الموقف فى الوقت الذى كانت فيه خلافة الامام على ابن ابى طالب رضى الله عنه
حينما فقد درعه وكانت هذه الدرع عزيزة عليه وغاليةجدا وفوجئ يوما وهو يمر اذ بهذه الدرع فى يد رجل يهودى.
فقال له الخليفة يا رجل هذه الدرع تخصنى وهى ملك لى وفقدتها فى المكان كذا يوم كذا وكذا فقال له اليهودى بل هى لى
وفى يدى.
فرد الخليفة ولكنها ملكى ولم ابيعها لاحد او اهبها لاحد  فتأخذها منه وتصل اليك
فقال اليهودى اذا بينى وبينك قاضى من قضاة المسلمين.
فذهب الاثنين الى قاضى  فى مجلس القضاء وكان اسمه شريح.
وقال الخليفة ما حدث للقاضى وانها درعه وفؤجئ بها مع هذا الرجل وانها ملكه.
فقال شريح وانتا يا رجل ما قولك فيما يقوله  اميرا لمؤمين قال اليهودى بل هى درعى
ولا اتهم امير المؤمنين بالكذب ولكنها درعى وتخصنى وهى ملكى الان.

فالتفت القاضى الى امير المؤمنين قائلا لا شك يا اميرا لمؤمنين انك صادق ولكن
أتنى ب2 من الشهود يشهدان بأنها درعك. فجاء على بولديه الحسن والحسين
فقال القاضى ولكن سامحنى فشهادة الابن لابيه لا تحتسب ولا تجوز
 
فقال على ولكنهما من اهل الجنة كما بلغنا الرسول  كيف لا تجوز شهادتهما؟
فسكت على ورضى بأمر القاضى وقال لليهودى خذها فليس لدى ما يثبت انها ملكى
فقال له اليهودى انا اشهد انها ملكك وانى وجدتها
واشهد انها لك وانك امير المؤمنين وانك تتبع الدين الحق وكيف لا يكون
دين الحق وانتا الخليفة وتقاضينى بقاضى من عامة الشعب وانت الامير فيهم
 ودخل هذا الليهودى فى الاسلام. بسبب هذا الموقف الجميل الذى يظهر خلق الاسلام وسماحته.

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر

1