قصة المرآة العجوز والمسجد

كان يوجد ملكا" فى احدى المدن كان يقوم ببناء المساجد ويوضع اسمه على المسجد للتفاخر بهذا العمل وفى ذات ليله من الليالى رآى الملك فى منامه  بان ينزل ملك من الملائكه من السماء ويقوم بمسح اسم الملك صاحب المسجد ويوضع اسم امرآة عجوز

فستيقظ الملك من نومه مفذوعا وارسل احدى جنوده الى المسجد ليشاهدو هل ما زال اسم الملك موجود على المسجد ام لا فرجعو الى الملك وقالونعم اسمك ما زال موجود على المسجد
وقالو له جنوده هذا اظغاث احلام
وفى اليوم التالى رأى الملك  نفس المنام ثم استيقظه من نومه وارسل جنوده ليتاكدو من انا اسمه
ما زال موجود وذهبو جنوده ورجعو واخبروه بانه اسمه ما زال موجود على المسجد
احتار الملك وتعجب وتعصبه وفى الليله الثالثه تكرر معه نفس المنام  ثم استيقظ الملك من منامه وهو حفظ اسم المرآه العجوز التى يكتب اسمها على المسجد
فأرسله جنوده باحضار هذه المرأة واحضرو الجنود المرأة العجوز نظرى اليها الا انها امرآه عجوز فقيره جدا وكانت ترتعش من شدة الخوف
فسألها الملك هل ساعدتى فى بناء المسجد الذى بنياء ؟
فقالت له وهى ترتعش : انا امرأة عجوز فقيره ولا املك شىء وقد سمعتك تنهى بان لا احد يشارك فى المساعدة فى بناء المسجد فكيف اعصيك
فقال لها :
بالله عليكى ما الذى فعلتيه فى بناء المسجد ؟
قالت له :
والله ما فعلت شىء ابدا" فى بناء المسجد الا
قال له الملك الا ايه؟
قالت : الا اننى مررت فى يوم بجوار المسجد فوجدت احد الدواب الى تحمل ادوات
البناء مربوطه بحبل بوتد فى الارض وا بلقرب منها اناء به ماء وكلما تريد ان تقترب
من الماء حتى تشرب فلا تستطيع بسبب الحبل فقتربت منها وقربت منها الماء حتى شربت وها والله هو الذى فعلته
فرد عليها الملك :
عملتى هذا لوجه الله فتقبل منك وانا الذى بنيت المسجد ليقال عنه مسجد الملك فلم يتقبل الله منى فأمره الملك جنوده ان يزال اسمه من المسجد ويوضع اسم المرأة العجوز
وخلاصة هذه القصه تعلمنا اننا لا نحتقر عملا قدمنه بنية خالصه لوجه الله فاقليل من الاخلاص كثير

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر

1